التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

بعد الأمر الملكي السعودي بإقالة أمراء وقادة جيش وإحالتهم للتحقيق السعودية تنجو من كارثة اخري محققه منذ قليل

بعد الأمر الملكي السعودي بإقالة أمراء وقادة جيش وإحالتهم للتحقيق السعودية تنجو من كارثة اخري محققه منذ قليل

أصدر العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، أمس الإثنين، أمرًا ملكيًا بإحالة عدد من المسئولين بينهم عسكريون، إلى التقاعد والتحقيق معهم في قضايا فساد.

جاء في الأمر الملكي أنه “بناءً على ما أحيل من سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى هيئة الرقابة ومكافحة الفساد بشأن ما تم رصده من تعاملات مالية مشبوهة في وزارة الدفاع وطلب التحقيق فيها، وما رفعته الهيئة عن وجود فساد مالي في الوزارة، وارتباط ذلك بالفريق الركن فهد بن تركي بن عبد العزيز آل سعود، والأمير عبد العزيز بن فهد بن تركي بن عبد العزيز آل سعود، وعدد من الضباط والموظفين المدنيين وآخرين”.

أمرنا بما هو آت:
أولًا: تنهى خدمة الفريق الركن فهد بن تركي بن عبد العزيز آل سعود قائد القوات المشتركة بإحالته إلى التقاعد مع إحالته للتحقيق.

ثانيًا: الموافقة على ما عرضه علينا سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بتكليف الفريق الركن مطلق بن سالم بن مطلق الأزيمع نائب رئيس هيئة الأركان العامة بالقيام بعمل قائد القوات المشتركة.

ثالثًا: يعفى صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن فهد بن تركي بن عبد العزيز آل سعود نائب أمير منطقة الجوف من منصبه، ويحال للتحقيق.

رابعًا: إحالة كل من 1 ـ يوسف بن راكان بن هندي العتيبي، 2 ـ محمد بن عبد الكريم بن محمد الحسن، 3 ـ فيصل بن عبد الرحمن بن محمد العجلان، 4 ـ محمد بن على بن محمد الخليفة للتحقيق.

خامسًا: تتولى هيئة الرقابة ومكافحة الفساد استكمال إجراءات التحقيق مع كل من له علاقة بذلك من العسكريين والمدنيين، واتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة بحقهم، ورفع ما يتم التوصل إليه.

ومن جانبه صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف “تحالف دعم الشرعية في اليمن” العقيد الركن تركي المالكي، بأن قوات التحالف المشتركة تمكنت – ولله الحمد – صباح اليوم (الثلاثاء) من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار (مفخخة) أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالمنطقة الجنوبية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *